أرشيف

Archive for 14 فبراير, 2010

أفكار غير مرتبة في معنى الحب..

14 فبراير 2010 5تعليقات

الحب نصف الإيمان. [فيكتور هيجو]

ببساطة يمكنني القول أننا أمة لا تعرف كيف تحب. لم نتعلم ذلك، و لا ننوي تعلمه. اختلطت علينا المفاهيم و الأمور، و لم نعرف التفريق بين الحب و التملك و الاستعباد.

ما زلنا نشبه أجدادنا، بالنسبة لنا الحبيبة هي التي تنتظرنا كل أمسية فاتحة ذراعيها، و ربما أشياء أخرى، و هي فرحة يملؤها الشوق من أجل الرؤية إلى وجهنا الكريم…

صعب علينا نطق “أحبك”، و أيضا إثبات ذلك. نريد من الطرف الآخر أن يفهمنا، دون أن نصرح بما يجب عليه فهمه، و لا أن نقوم بمجهود لنفهمه بدورنا…

love

دائما، على الآخر، إن أحببناه أن يحبنا. ألا يمتنع أو يتلكأ. أن يحبنا هذا هو المطلوب، و إن لم يكن كذلك فلن يستحق منا سوى الكره. نكرهه، لأنه لم يقبل مقابلة حبنا بحب، لم يرد أن يصبح مندرجا مع بقية أملاكنا الخاصة. إننا نعيش أزمة حب، و ربما هاته هي أكبر أزماتنا. فالشعوب التي لا تعرف كيف تحب، ليست شعوبا سوية. و نحن طبعا لسنا بأسوياء…

كل ما علمتنا إياه مسلسلات ألخاندرو و إزابيلا، هو مطاردة الحبيبة مهما كان الثمن. أن نحارب الكل، بما فيهم طواحن الهواء لنرضي غرورا دفينا داخلنا. لا يهم إن لم يحبنا الطرف الآخر، فالمهم هو أن نحبه نحن. و إن خسرنا في مسعانا ذاك، أعلنا حربا مفتوحة على جميع الأصعدة. فلسفتنا في الحياة لم تصل بنا بعد إلى درجة الاقتناع، بأننا إن كنّا نحب شخصا فعلا، و ليس نحب أنانا (أنفسنا)، فإننا نحب له السعادة أينما كانت، معنا أو مع سوانا. فليس معقولا ادعاء حبنا لشخص، و نكرهه بعدها أن لم يحبنا…

“أحبوا” هذه كانت رسالة القديس فالونتين للبشرية، و بدوري أقول: أحبوا، ففي الحب شفاء للناس…

Advertisements