أرشيف

Archive for the ‘من مذكرات مجهول’ Category

من مذكرات مجهول 1

24 سبتمبر 2009 2تعليقان

الدفتر  الأول، ص 1

لطالما وددت أن أحكي عن طفولتي، لكنني لم أجد شيئا يستحق الحكي، فطفولتي كانت عادية، و أحيانا مملة. ربما في المستقبل قد أكتشف فيها أشياءً مميزة، يمكن أن تثير الانتباه. ذلك قد يحصل إن أصبحت أحد أغنياء العالم، أو أحد الشخصيات الهامة. إن كُنتَ شخصا مهما و معروفا، لا بد أن يكون هناك ما تحكيه: البدايات و الطريق الصعب، الانتصار على أعداء النجاح و دروس الحياة… لا بد أن تجد شيئا تحكيه للعالم مهما كان تافها. حتى إن لم تجد شيئا يذكر، يمكنك أن تحكي عن الشخص الذي اعتبرته مثلك الأعلى و أثّر فيك. دوما هناك ما يقال، يجب علينا البحث فقط.

*

د. الأول، ص 97

فعلت ما قالته الشاعرة: خرجت إلى الشارع يوما، و رأيت الصيف قد ضاع خلف غيمة.. إنه الخريف! هذا الفصل الذي يجعلني كئيبا مثله. تلك الكآبة التي لا أحتاجها حاليا بكل تأكيد. أكره جو الخريف، أمطاره المجنونة و طقسه الذي يشعرك برغبة شديدة في النوم. إنني أكره الفصل في حد ذاته. حقيقة ليس لسبب مقنع، سوى أن اسمه الخريف، هذا كل شيء ببساطة. لا أدري ما حكايتي هذه الأيام مع الكره. أخشى أن أستيقظ يوما فأجدني أكره نفسي، فالأشياء التي ما زلت أحبها اقتربت من النفاذ.

في طفولتي، و ها قد وجدت شيئا أحكيه أخيرا، كنت كلما حل الدخول المدرسي، الذي يصادف بداية الخريف، أتمنى أن يحل الوقت الذي سيَكتُب المعلم بخطه الرديء، على الصبورة مارس عوض شتنبر أو نونبر… أحب الربيع، أو بالأحرى كنت أحبه. ليس لأني استمتع بخضرته و جوّه الساحر كما يقولون، فأمثالنا لا يستمتعون. بل لأن الطائرة التي تقل خالتي كانت تحط بالمطار في ذاك الفصل بالذات. كنت أحبها، و ربما ما زلت، خالتي لا الطائرة. لا أدري ما سبب تغير شعوري تجاهها كما كان. قد يكون ذلك راجعا إلى أنها لم تعد طويلة القامة كما  في السابق، أو أنها أصبحت تأتي في الصيف. على كل حال، إنها ليست الأولى أو الأخيرة التي تغير شعوري اتجاهها. إن لي شعورا مزاجيا، لا يستقر على حال، و لا يبدو أنه سيعرف طريقه إلى الاستقرار في يوم من الأيام.

التصنيفات :من مذكرات مجهول